القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


إلى دحباش اليمن مع التحية صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة/ لطفي شطارة
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الخميس, 21 أغسطس 2008 09:35
صوت الجنوب نيوز/2008-08-21
بقلم : لطفي شطارة
أجمل عبارة نطقها الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أمس في خطابه الذي ألقاه صباح أمس أمام اللقاء الموسع لإعلاميي
الحزب الحاكم والإعلام الرسمي والمناصر للمؤتمر هي ( أن ما بني على باطل فهو باطل ) .. فقد بدا مهرجا
ومتعصبا ومتوترا أثناء إلقائه للكلمة ارتجاليا فأخرج ما حاول أن يخفيه من حقد وكراهية ضد أبناء الجنوب في قلبه منذ ما قبل الوحدة وحتى اليوم .. فأعلن من خلال خطابه أمس الحرب على كل جنوبي يتحدث عن ما يجري في الجنوب من احتلال وقهر وإذلال .. فالوحدة التي يريدها صالح للجنوبيين هي وحدة الاستسلام لكل ما هو قادم من الشمال .. وحدة الخنوع والذل والقهر .


جاء خطاب صالح تحريضيا ضد كل أبناء الجنوب وغير مسئول من رجل يدعي أنه الوصي الوحيد على الجنوب .. فهو يحرض بأن كلمة " دحباش " مصدرها جنوبي ضد كل شمالي موجود في الجنوب .. ونسى " دحباش اليمن " أن شابا من تعز أسمه أدم سيف هو صاحب هذه الماركة المسجلة باسمه من خلال سلسلة من الأعمال الكوميدية التي حملت هذا الاسم وأنتجها تلفزيون الجمهورية العربية اليمنية في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي ، ولم يخرج هذا المصطلح " دحباش " من لسان أي جنوبي الا بعد أن أطلقه فنان من الشمال " ادم سيف " عكس بصورة كاريكاتيرية ساخرة واقع الحال الذي يعيشه المواطن في الشمال في فترة ما قبل الوحدة ، وأنتقل ذلك الواقع كأنصع إنجاز حققه " دحباش اليمن" في الجنوب.
الجنوبيون لم يعرفوا حياة " الدحبشة " الا بعد وحدة 22 مايو 1990 وترسخت واقعا بعد حرب إحتلال الجنوب في 7 يوليو 1994 ودخول فيالق من " الدحابشة " على تعبير صالح.. فالتحريض المعلن من قبل الرئيس " دحباش اليمن " ضد أبناء الجنوب لأنهم يطلقون هذا المصطلح على جنود من الشمال في الجنوب على حد تلميحه في الخطاب المسموم الذي أراد منه استثارة أبناء الشمال ضد أبناء الجنوب المطالبين باستعادة دولتهم التي غدر بها في مشروع ظاهرة وحدة وواقعه احتلال من خلال ترديده لهذه العبارة ، وينقل صراع الجنوبيين مع سلطة الاحتلال الشمالي في الجنوب الى صراع شعبي بين مواطني الشمال ضد مواطني الجنوب للثأر منهم على ترديدهم مصطلح " دحباش " على الشماليين  ، والخروج من مأزقه السياسي في الجنوب.
فصالح الذي استمراء الكذب ، وعرفناه رئيسا بلا منازع حول هذا اللقب الذي يستحقه وبجدارة ، يلبس نظارة غير نظارات الشعب في الجنوب .. يتحدث عن وحدة قائمة لا نعيشها .. يتشدق عن إنجازات لا نشاهدها .. فأي نوع من النظارات التي يضعها رئيس كاذب بنظارات تجسم له أوهام .. حاول من خلال خطابه أمس أن يقلب الحقائب ، ويكذب علنا عن تنصله  قرار الإفراج عن المعتقلين السياسيين الذي سبق له أصدره يوم الأحد الماضي أمام أحزاب اللقاء المشترك ، حيث قال " دحباش اليمن " في خطابه : " يتحدثون عن قرار أصدرته للإفراج عن المعتقلين " نعم أنا وجهت بخط الأمين العام للتنظيم الناصري ... يكون الإفراج عن المتهمين على ذمة قضايا سياسية لكن قضايا جنائية لا" وأضاف .."لكن واحد يعمل اعتصام في ساحة الهاشمي وينادى بجنوب عربي هذا يحتبس ويحاكم"  وواصل " دحباش اليمن " هجومه على المعتقلين على خلفية الحركة الاحتجاجية الجنوبية قائلا " انت مش وصي على الشمال ولا على الجنوب انا معي عقد واستفتيت عليه" .. الى هنا أصبحت الأمور واضحة ، في أن صالح رجل فقد مصداقيته في كل شيء حتى في قراراته التي لم يجف حبر قلمه منها بعد .. فالمعتقلين السياسيين الجنوبيين وصفهم بالمجرمين ولذا يجب محاكمتهم جنائيا وفقا لتشريع جديد أعلنه " دحباش اليمن " أمس ، ويتلخص في أن من يتحدث عن الجنوب أو يرفع علم الجنوب أو يردد شعارات تنادي بالجنوب فهو مجرم ..
 ولكن ماذا عن من يقتل الأبرياء في الجنوب ويحميه الرئيس في الشمال ؟
 ماذا عن من يغتصب الأراضي في الجنوب وينهب أموال المتاجرة بها ونقل عوائدها إلى بنوك في الشمال ؟  
ماذا عن نهب مؤسسات الجنوب ليعمر بها مؤسسات في الشمال ؟
 ماذا عن من ينهب ثروات الجنوب وينقلها الى الشمال ؟  
ماذا عن من وزع حقول النفط والغاز في الجنوب على شركات وشيوخ من عصابات الشمال ؟
ماذا عن من طرد خيرة كوادر الجنوب وأتى بمحلهم أنصاف المتعلمين من الشمال ؟
ماذا عن من ألغى جيش الجنوب وأستبدلهم بعسكر من الشمال ؟
ماذا عن من أحال كل سفراء الجنوب في الخارج للتقاعد وأستبدلهم بسفراء من الشمال ؟
ماذا عن من حول مستشفيات الجنوب الى خراب ليبني أحدث ويفتح الاستثمار الخاص للصحة في الشمال ؟
ماذا عن من دمر التعليم ويكرس سياسة التجهيل في الجنوب ليؤهل في الخارج أبناء من الشمال ؟
ماذا عن من يتعمد طمس هوية الجنوب ويستبدلها بهوية دخيلة من الشمال ؟
ماذا عن من نشر الرذيلة بداخل لوكندات في الجنوب يملكها ويحميها عسكر من الشمال ؟
ماذا عن من يلغي القوانين التي  تعكس التحضر في الجنوب ليفرض مظاهر التخلف وهيمنة القبيلة القادمة من الشمال؟
ماذا عن من يرفض وبإصرار التصالح والتسامح في الجنوب ليغذي ويحي الخلافات ويؤجج الثأرات كما يفعل في الشمال ؟
ماذا أخيرا عن رئيس نقض كل إتفاقات الوحدة مع الجنوب ليفرض احتلالا بالقوة من الشمال ؟  
      
لقد أثبت " دحباش اليمن " الذي يريد أن يخيف شعب الجنوب بكامله بتشريعه الجرم على كل من يتحدث عن عسكرة واحتلال الشمال للجنوب أنه يملك عقلا شيطانيا من خلال هذه الفتنة التي بدأ يروج لها رسميا أمس ، ورسم سيناريو جديد يخرج من خلاله استحقاقات ونضالات الجنوبيين  السلمية للخلاص من نظام الاحتلال الشمالي الذي يقوده صالح ، الى مواجهات لا يحمد عقباها بين الشعبين في الشمال والجنوب حول المصطلح الذي استعان به " دحباش اليمن " لإنقاذ نفسه من ورطة الخروج بأقل التكاليف من الجنوب .. فـ" دحباش اليمن " يعي جيدا أن الجنوبيين وضعوه في مأزق سياسي لم يتوقعه من شعب يعلم جيدا أن الطغاة تقتلهم الحكمة ، فالحكمة الجنوبية تجسدت في الإعتصامات السلمية التي تفجرت في كل محافظات الجنوب ، وتحولت الى ثورة سلمية سالت لأجلها دماء الأبرياء وزج بقادتها في معتقلات " دحباش اليمن " في صنعاء ،  لم ولن يستطيع الإفلات منها الا بالقبول بحقيقة صريحة أعلنها أبناء الجنوب في أن الوحدة لم تعد قائمة ، وأن الواقع المفروض على الجنوبيين اليوم هو احتلال بغلاف " الوحدة " ، وأن فك الارتباط بين الشمال والجنوب هو الحل الأمثل للتقليل من أي كارثة محتملة إذا أستخف " دحباش اليمن " بهذا الحق الجنوبي ، الذي أصبح تحقيقه مسألة وقت ليس الا .
آخر تحديث الخميس, 21 أغسطس 2008 09:35