القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


رصاصة في أذن ارهابي - بقلم - عفاف ال عبدالله صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة : عفاف ال عبدالله
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الثلاثاء, 01 ديسمبر 2015 07:35
ألم ٌبداخلي وأنين يصرخ  على شباب أمه غرر بهم  أعداء الدين  ومثيرو الفتن  والفرقة والفرق الضالة  ليكون فريسة  سهلة وأداء حاده  في حقل تجاربهم  الإجرامية، أي إجرام ؟! وأي فكر؟! وأي طائفة؟! أي دين هذا الذي يأمرك بقتل الأبرياء وهم  في بيوت الله..   اي دين ؟! يحثك على الغدر والقتل والخيانة لإخوانك المسلمين.  وأي تغيرُ تريد آيها المسكين!!!!!    غسلوا عقولكم

وأقفلوا أفواهكم عن الحق أفلا تعقلون،،  قتل الأبرياء واستنزاف دماء  المسلمين الأبرياء بجميع طوائفهم ومذاهبهم  جائز بفكرك؟؟ وواجب التنفيذ!!!  تقتل من ياااااهذا ؟؟ أناسٌ
ذاهبون  أناء الليل وأطراف النهار ليقابلوا وجه ربهم الكريم،  يدعونه  تضرعا وخفيهً بان يعم الأمن والامان على سائر المسلمين  وينجي الأمه من الغمامة  أي هدف تسعى إليه وأيا جنة تبتغيها ويداك مغمسة  بدماء الأبرياء  ... بيدك فقدت مفتاح النجاة وبقلبكً الأسود وفكرك الضال.  أضعت الطريق ولكن ثق تماماً وانت في أكوام الحريق  ..بأن ..فكر..  أمه وقلب شعب وحنكه ملك وسياسة حكومة وشجاعة جيشآ..  سنقف.. وقفة يد باطشه من حديد ضد اي عدوان يحاك لبلادنا،  بل لهذه الامه الاسلامية  لذلك هيهات ثم هيهات.
" رصاصه في إذنك"
اذا كان الهدف زعزعت استقرار أرض الحرمين. و اثارة الفتن  بين الطوائف الإسلامية فالسنة والشيعة نبض لقلب واحد  ..  نجسد  جسد واحد لنكون سياجا نارياً   ضد كل عابث ومخرب  لتراب هذا الوطن   لذلك كل أعيننا وسواعدنا معا ضد الاٍرهاب   فهذا شهيد يسقط وذاك ارهابي  يقتل فرق كبير بين جنه ونار.