قائمة الشرف




القرآن الكريم - الرئيسية - الناشر - دستور المنتدى - صبر للدراسات - صبر نيوز - صبرالقديم - صبرفي اليوتيوب - سجل الزوار - من نحن - الاتصال بنا - دليل المواقع - قناة عدن

عاجل



آخر المواضيع

آخر 10 مواضيع : حرب يمنية ثالثة ضد شعب الجنوب العربي (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 01:59 PM - التاريخ: 08-23-2019)           »          دولة جنوبية تشكل العمق الاستراتيجي للمنطقة والعالم (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 02:56 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          شعب الجنوب العربي لايعنية يمنهم (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 01:08 PM - التاريخ: 08-22-2019)           »          الى من بإذنه الصمم (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 53 - الوقت: 08:19 AM - التاريخ: 08-17-2019)           »          المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بياناً سياسياً هاماً (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 97 - الوقت: 12:57 AM - التاريخ: 08-16-2019)           »          سيري سير ي يامواكب حتى نحرر اراضينا من حكم الاشرار . (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 68 - الوقت: 02:03 PM - التاريخ: 08-14-2019)           »          العرس الجنوبي غدا في ميدان الحرية خورمكسر: (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 58 - الوقت: 07:28 AM - التاريخ: 08-14-2019)           »          كل عام وانتم بخير (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 90 - الوقت: 05:30 AM - التاريخ: 08-11-2019)           »          رسالة تهنئة بالنصر المبين (الكاتـب : د/عبدالله أحمد بن أحمد - مشاركات : 0 - المشاهدات : 78 - الوقت: 02:54 PM - التاريخ: 08-10-2019)           »          ابارك لشعبنا وقيادتنا السياسية والعسكرية والامنية الانتصار واستعادة الوطن والهوية (الكاتـب : سيف الجنوب - مشاركات : 0 - المشاهدات : 133 - الوقت: 01:54 PM - التاريخ: 08-10-2019)

إضافة رد
  #1  
قديم 04-05-2012, 01:43 AM
الصورة الرمزية %الوحيد%
مـشـرف عـام +مستشار أداري
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجنوب العربي
المشاركات: 3,316
قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي ثورة ليبيا فجّرت تمرّد الطوارق ودعّمت نفوذ «القاعدة»



المصدر:
  • عواصم ــ أ.ف.ب
التاريخ: 05 أبريل 2012

الطوارق دخلوا مرحلة جديدة بعد سقوط القذافي. غيتي


يرى خبراء أن الدول الغربية بتدخلها في ليبيا فتحت المجال امام انتشار اعمال العنف والتمرد وفرار مقاتلين طوارق مسلحين ومدربين الى منطقة الساحل.
وأكد الخبراء ان سيطرة المتمردين الطوارق وحلفائهم مقاتلي الجماعات الاسلامية المسلحة المحلية وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، على نصف شمال مالي، هي نتيجة مباشرة لتدفق مئات السيارات الرباعية الدفع وعلى متنها رجال مجهزون ومدربون، طوال سنوات، في صفوف قوات معمر القذافي في الربيع الماضي على المنطقة.
واضافوا ان المقاتلين الطوارق الذين مارسوا القتال في الكتائب الليبية وحلفائهم يحتلون في الوقت الراهن موقع القوة في بيئة نشأوا فيها ويعرفونها جيدا، بينما لا تستطيع القوات الخارجية التحرك فيها بسهولة.
واكد الباحث اريك دينيسي، مدير المركز الفرنسي للابحاث حول الاستخبارات، ومؤلف تقرير حول التمرد في ليبيا نشر في مايو 2001 بعنوان «ليبيا مستقبل غامض»، انه «يجب ان نقول ونكرر ان العامل المفجر لكل ذلك، هو التدخل الغربي في ليبيا».
واضاف «في البداية لم يكن هؤلاء المحاربون القدماء في الميليشيات الليبية يعادون مالي في شيء، لكن بما ان الطبيعة لا تحب الفراغ، انتبهوا لمهمة وتحالفوا مع الجماعات المحلية ووصلنا الى هذا الوضع اليوم». واكد ان الدول الغربية، خصوصا فرنسا تلقت مراراً تحذيرات، لكنها لم تفعل شيئاً.
واضاف دينيسي ان «وزير الخارجية المالي، سليمان بوبيي مايغا، كان ياتي كل شهر تقريبا الى باريس يبحث مع وزارة الخارجية والرئاسة والمديرية العامة للامن الخارجي، ويقول لهم الان وقد تدخلتم وأثرتم الفوضى، ماذا ستفعلون لمساعدتنا، في بلادنا ومنطقتنا؟ تدخلكم ادى الى انتشار المقاتلين والاسلحة في كل انحاء الساحل، انتم تعرفون جيداً ان ليس لدينا الوسائل العسكرية والمالية لمكافحة هؤلاء الناس».
ولا يعرف احد بالتحديد كم من قدماء المقاتلين في الجيش الليبي فروا من الثورة التي اطاحت بنظام طرابلس الى الساحل، لكن الخبراء يجمعون على الاعتقاد ان عددهم وعتادهم كان كافيا لقلب موازين القوى في المنطقة برمتها.
ومن الجزائر يقول الخبير محمد مقدم، الملم جيدا بواقع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، ومؤلف كتاب «فرنسا والتيار الاسلامي المسلح»، انه «ليس هناك رقم دقيق لعدد المقاتلين الذين غادروا ليبيا وانتقلوا الى الجنوب».
لكنه يضيف «اعتقد ان عددهم يناهز الـ1000 على الاقل، وربما اكثر، والاكيد هو ان الازمة الليبية اعطت دفعاً لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وحركة تمرد الطوارق».
واوضح في اتصال هاتفي مع باريس «نشهد المرحلة النهائية من نشأة منطقة لا قانون، لا يمكن ان يتحكم احد فيها بالساحل»، مؤكداً ان «قسماً كبيراً من الطوارق، الذين همشوا منذ سنوات، التحقوا بالاسلاميين المحليين والقاعدة، يشعرون بانهم ينتقمون».
واضاف مقدم ان «هؤلاء المقاتلين في ميليشيات القذافي سابقا اصبحوا قوة لا يملك احد في المنطقة وسائل التصدي لها. لقد دمجوا مجددا في النسيج الاجتماعي في شمال مالي»، و«ابرموا اتفاقا آنياً مع القاعدة والقبائل العربية والاسلاميين المحليين». وتابع «لا يمكن لجيش مالي ان يفعل شيئاً في تلك المنطقة. لقد فقد السيطرة عليها».
والقوة الوحيدة العملانية في المنطقة هي الجيش الجزائري، الذي قال مقدم انه لن يتحرك «لان الدستور يمنعه من التدخل خارج اراضي الوطن».
واعتبر اريك دينيسي انه اذا تفاقم الوضع وعمت الفوضى، وأخذ نفوذ الحركات المتطرفة بالانتشار في المنطقة، واقامة علاقات محتملة مع حركتي بوكو حرام النيجيرية والشباب الصومالية، فان الدول الغربية ستضطر الى التحرك. وقال: «بسبب تدخلهم في ليبيا يتحملون مسؤولية حقيقية». لكنه تابع «ما العمل؟ اذا تعاون الفرنسيون والاميركيون، وربما الجزائريون، فقد نعود الى الوضع الذي سبق التدخل في ليبيا خلال حملة تستمر ثلاثة اشهر». واضاف «لن نتمكن من تصفية كل العصابات، لكن يمكننا مساعدة مالي على استعادة المدن، وإرغام العصابات على التنقل في مناطق الصحراء التي لا مدن فيها».
__________________

الجنوب العربي وطنــــــــــــي
من كوخ طلاب الحياة
كوخ الوجوه السمر شاحبة الجباه
يتصارع الضدان
لا المهزوم يفنى، لا وليس المنتصر ضامن بقاه


[
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
الحقوق محفوظة لدى منتديات مركز صوت الجنوب العربي (صبر) للحوار 2004-2012م

ما ينشر يعبر عن وجهة نظر الكاتب أو المصدر و لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة