القرآن الكريم - الرئيسية -الناشر -دستور المنتدى -صبر للدراسات -المنتديات -صبر-صبرفي اليوتيوب -سجل الزوار -من نحن - الاتصال بنا -دليل المواقع -

مقالات

مع الشرعية ولكننا ضد الإرهاب - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

" التاريخ يعيد نفسه" احداث التاريخ تظهر في المرَّة الأولى في شكل مأساة، وفي المرَّ [ ... ]


مناوئ المجلس الانتقالي : معارضة ام ثورة مضادة ؟ - بقلم - عبده النقيب

article thumbnail

علمتنا دروس الماضي ان ليس كل من يعارض سيئ بل ان بعضهم هم الأكثر نقاء من الشرفاء الذ [ ... ]


اليوم يومك ياجنوب:

article thumbnail

ألف ألف مبروووك لشعب الجنوب العربي اعلان قيادته الموحدة والتهاني الخالصة لرئيس و  [ ... ]


علم الإصغاء - بقلم - فاطمة المزروعي صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
مقالات - صفحة الكاتبة/ فاطمة المزروعي
نشرها صبرنيوز - SBR NEWS   
الاثنين, 11 يناير 2016 17:12

يقال إن الصمت لغة، وتنتابنا الحيرة، كيف يكون في عدم التحدث والصمت المطبق لغة؟ إلا أن المعنى أبعد من مثل هذا السؤال، ولعل فيما قالته العرب قديماً «الكلمة أسيرة الرجل، فإذا تكلم بها صار في وثاقها» إجابة في هذا المعنى، أو مثل مقولة أخرى «الكلمة تملكها فإذا ما خرجت ملكتك» توضيح لفضيلة الصمت.

وتكثر الشواهد في هذا السياق، إلا أن الصمت شيء والإصغاء شيء آخر، حيث يعتبر الكثير من الدارسين في العلوم

التربوية والاجتماعية بصفة عامة، أن الإصغاء فعل يحتاج إليه الإنسان بين وقت وآخر، وأنه يساعد على معالجة الكثير من الأخطاء، لذا دوماً نسمع من يقول أنصت وأصغِ لابنك المراهق، أو يقال للمدير أصغِ لموظفيك، أو للزوج أصغِ لزوجتك، وللأب أصغِ لابنتك، وغيرها كثير.

وهذا دون شك يعود لما يعنيه الإصغاء وما يحمله من معنى، حيث يعتبره البعض الأداة المثلى لحل الكثير من المشاكل وتذليل الكثير من العقبات الحياتية التي قد تعترضنا جميعاً، لأنك عندما تصغي لإنسان وهو يبث لك شكواه أو يبلغك بوجهة نظره في خطأ وقع فيه، فلن تستطيع مساعدته وحل ما يعترضه دون أن تصغي بكل جوارحك، وتنتبه لكل حرف يصدر منه.
على الآباء والمعلمين والأمهات، وغيرهم، ممن يأخذون على عاتقهم التعامل مع الجموع من الناس الإلمام بفنون الإصغاء ومعرفة دوره، ومتى يتم ومتى يتوقف.

وعلى الجهة المقابلة يجب أن يدرك الأبناء والدارسون على مختلف شرائحهم، أنهم أيضاً في أمس الحاجة لتعلم الإصغاء، لأنه سيساعدهم على الاستذكار وأيضاً على التنبه عند شرح المعلم للمادة .. وكما قال الشاعر الراحل إيليا أبو ماضي «إن تجد حسناً فخذه واطّرح ما ليس حسنا .. إنّ بعض القول فنّ فاجعل الإصغاء فنّاً».